F.R.M.C: Home Cyclisme Feminin بلما حي... الفريق النسوي مفخرة الدراجة المغربية

بلما حي... الفريق النسوي مفخرة الدراجة المغربية

- في لقاء مع السيد - محمد بلماحي - رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات ، وعلى خلفية تأهل الدراجة المغربية ، لاولمبياد لندن المقبل . بهذا الصدد صرح لنا السيد "بلماحي" بما يلي

 

أولا ،الدراجة المغربية بخير وعلى خير ، ولا أدل على ذلك احتلالها الرتبة الأولى على المستوى الإفريقي ، العربي والإسلامي ، وهو ما مكنها أيضا ،من ضمان التأهل إلى أولمبياد لندن 2012 وكذا بطولة العالم المرتقبة شهر شتنبر المقبل.
وفي هذا السياق سألنا السيد " بلـماحي" ، عن المشاركة المغربية ، وحظوظها في الاولمبياد المقبل بلندن ؟
أجاب أنه تم اختيار البطل الشغوفي طارق "، بطل إفريقيا هاته السنة ، و" محسن الحسيني" الفائز
بطواف المغرب في نسخته الرابعة والعشرون ، ثم " عادل جلول" بطل السنة الماضية ، ومن المنتظر أن يشارك البطل "محسن الحسيني" في سباق ضد الساعة . وأضاف رئيس الجامعة ، أن الجميع واعي، بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتق "الدراجين" المغاربة ، على اعتبار أنهم لا يمثلون المغرب فقط ،بل هم سفراء الدراجة الإفريقية، العربية والإسلامية ، والأمل معقود على الثلاثي المغربي من أجل تقديم صورة مشرفة عن الدراجة المغربية ، ولعبها أدوار طلائعية ، في هذا المحفل العالمي ، لما لا ؟؟ على اعتبار أن التأهل ـ لأول مرة في تاريخ الدراجة المغربية ـ هو إنجاز في حد ذاته ، وهو ايضا ما التزمت به الجامعة المغربية للدراجات ، في العقدة التي ربطتها باللجنة الاولمبية والوزارة الوصية .
- وعن استعدادات الفريق الوطني ؟؟
عبر السيد "بلماحي" عن ارتياحه للبرنامج الذي وضعته اللجنة الأولمبية المغربية ، وكذا وزارة الشباب والرياضة، حيث تمكن الدراجون المغاربة من المشاركة في سباقات دولية كبيرة ، بكل من : سلوفكيا ، ألمانيا ، النمسا ثم بلاد التشيك ، استعدادا للألعاب الأولمبية التي ستقام يوم 28 يوليوز الجاري بالعاصمة البريطانية " لندن" .
- كما أشار السيد بلماحي ـ بفخر ـ كون الجامعة الملكية المغربية للدراجات، نجحت في تكوين أول فريق نسوي في تاريخ الدراجة الوطنية ، بل على الأكثر من ذلك، فقد استطاع هذا الأخير أن يتوج بطلا للعرب خلال الدورة العربية الأخيرة ، - وهو اليوم يواصل استعداداته من أجل خوض غمار البطولة العربية التي من المنتظر أن تحتضنها مدينة "إفران" خلال الخامس من شتنبر المقبل، ما يعكس أيضا إقبال العنصر النسوي على " الدراجة الرياضية " وعلى رأسهن البطلتين "النمري أسماء" و " أرضاتي أمينة".
- وفي الختام تركنا الكلمة لضيفنا " محمد بلماحي " رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات :
كشف " ضيفنا " عن استنكاره للتهميش الذي يعرفه قطاع الرياضة ببلادنا ، عبر تغييب ممثليه في جميع المؤسسات الرسمية والمنتخبة ، وذكر على سبيل المثال " قبة البرلمان ، المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ، المجلس الوطني لحقوق الإنسان وحتى الجماعات المحلية ... " كما أشار للميزانية الهزيلة ، التي ترصد لوزارة الشباب والرياضة ـ0.57/100ـ ، كلها معطيات تعكس الحيف الذي يطال هذا القطاع . ودعا الجميع للانخراط في المفهوم " الملكي الرياضي " الذي يقوده ملك البلاد" محمد السادس نصره الله ،الرياضي الأول ، ولا أدل على ذلك ، أنه أينما حل وارتحل إلا ويدشن معلمة رياضية ـ يقول السيد " بلماحي" ـ .

هذا بالإضافة إلى رفع الرياضة إلى مصاف " حقوق الإنسان" دوليا ، وعلى المستوى الوطني فالرياضة اليوم، هي حق دستوري حسب الفصول 26-31-33.